الأربعاء، 30 سبتمبر، 2009

تصفعني الذاكرة










وحدي والدَّمع


أملِّي جرارَ المسا الفارغات


سابحة في رذاذ الحزن…


أتوهُ من أضلعي


في دوَّامة البوح




نبضي عزف ناي


تتلاعب به أنامل جريحة


كمان شنقوا آخر أوتاره


وعلَّقوه على جريدة…








طفلة كنتُ…


فارغة إلا من نسيم الصباح


ندىً يُتوج رأس زنبقة


أسابق خطو الريح


ألاعب ملأ السنابل


أسكن حبات قمحٍ


أطير و العصافير الصغيرة




لما سرقوني من السنونو


لما غمروني بالأسود




علقت على العمر ياسمينا


مضى العمر… وأُحرِقَ الياسمين




هم لايفهمون لغة الورد


حين يطفئ اشتعال الأرض


هم نواس يصطاد حلمنا


كلما كبر …أعدموه


هم أشواك تشوه خطانا


هم من اغتالوا طفولتي


رموا بي في زخم الألم




كشفت سر الحياة الرديء…


حين كنت طفلة


رسمت على الجدران


وجوهَ الجريمة




أشباحٌ تسكنني


تفزع ليلي … فلا ينام


تطاردني حتى اللحظة




أتغنى بجراحي


ورحى الأوجاع تلوكني


تسيرني طحينا


آه على وجعي..


آه على ذاكرةٍ تصفعني…


كلما التفت إليها


آه كم أشتاق للأزرق


لسر توهجي




سأرسم خطاي


على الرمل المبلل


سأفتح عيون حلمي…


أبحث عن بعضي


بين شظايا مرآة


أرقب عودتي


عند أرصفة الأمل






خديجة علوان

المحمدية
25/05/2008

3 التعليقات:

خَيَال يقول...

جميله..
ولكن لا يشبع غروري ما كتب الامس خرائط عمرك المنصرم..
التمس بكل مافيني شي يكتب حكايا اليوم والغد..

guevara-spirit يقول...

فلتعطي النص شحنة أكبر من التفاؤل ...
امنحي روحك الأمل ...

رائع ياخديجة لولا ظلك لمكسور .....

faissal issa يقول...

اعطني جدارا يحتمل حزن حروفي

وانا ارسم عليه وجه قاتلي

إرسال تعليق