الثلاثاء، 28 مايو، 2013

دائرة من فراغ

<<< تدوينة  أبت إلا أن تكون حاضرة -على وهنها وتعب صاحبتها - ،ورقةً من وريقات الفصول الصيفية اليابسة...>>>




  حين تأخذك سفنكَ الراسية منذ سنوات عجاف في مراسي الانتظار،حيث لاتدري !! 
وتمشي بك أقدارك وأقدامك إلى رابية هجرتها غزلانها والأيائل...

حين تسعى في عروقك حية ، ويقتلك الخوف من شيء تدركه ،ولا تعلم حجم الألم الذي سيخلفه فيك حين ينتهي...!!

حين تعيش في اللحظة الواحدة احساسين، أنت مع من تحب ،وبعيدا عمن تحب!!!، أنت تبكي وتضحك، وترضى وتغضب،موجود في الأنفاس، وصورك قرابين للذكرى حين يستحضرها أحب الناس ...

حين تدرك أنك لن تصل لحل إذا ما اغتلت فكرتك العاجزة ،أو تركتها تصول بين أمنياتك الحالمة، حين تعلم أن الطريق الذي أمامك طريقين ولا جواب للسؤالين!! لا كيف ولا متى أو أين؟؟!!
لا كيف تضم الغياب للحضور!! ولا متى ترقص فرحا هذي السطور!!
فهذا المستحيل وذاك الحلم ...

حين يتعبك حزنك وتلاحقك سؤالاتك ،
اخرج من فقاعتك !! 

 هناك يد ممدودة إليك ، فمد للسماء الأخيرة يدك...

سيصير البلد الميت حيا، وتعود للروابي غزلانها وأيائلها، ويصير السؤال مجرد سؤال- عابر -، وتخرج من فقاعتك التي أسكنتها حزنك و حيرتك...

حينها تمضي السفينة بك -صباح، مساء- مِن من تحب، إلى من تحب ...

 وتحمد الله كثيرا لأن الحب يحيطك من كل جانب!!!



خ/ع 
الزرقاء 28-5-2013