الخميس، 31 مايو، 2012

شافهما يا الله





هما الاستثناء الوحيدُ في هذا الجحيم ،

 هما قصف الزيتون الأخضر على كتفي القاحل ،

رضاهما زادُ مسيري ، ومنتهى أملي...




يارب شافي وعافي أمي وأبي ،وارحمهما كما ربياني صغيرة