الأربعاء، 2 سبتمبر، 2009

لكِ

ذات مرة أهداها لي
الشاعر الصديق
مصطفى قلوشي
صاحب ديوان
"غارات الجنون"








لكــِ










لكِ زرقة الحلم


وشساعته


أَرَق السؤال


ولذتُه


لك التشابه


والأضداد


في قواميس اللغة


يا امرأة تغزل الكلمات


عباءة


تستر بها عُرْي صفائها












5 التعليقات:

سامي يقول...

غاليتي خديجة

اهنئك على هذه المدونة المستمدة روعتها من صاحبتها

بل هنيئا لنا ان جعلتي ينابيع ابداعك تصب في مورد واحد ننهل منه دون عناء

دمتي بخير

خديجة علوان يقول...

وشكرا لأنكم قرب الحرف تمدونه بنوركم

دام الألق والحضور سامي

سعيدة باشراقتك هنا

عندما يرحل السنونو يقول...

مهما قالوا ..
فلن يعطيك الكلام سوى جزءا قليل من حقك
أيتها الزهرة

كوني بخير دوما

عندما يرحل السنونو يقول...

مهما قالوا ..
فلن يعطيك الكلام إلا جزءا يسيراً من حقك
أيتها الزهرة

كوني بخير دوما
لأجل نفسك
ولأجل من حولك

وردة الحياه يقول...

اهنئك عل هذه المدونة الرائعه بل الاكثر من رائعه وجزيل الشكر لكي على هذه المواضيع التي تمدنا الامل

إرسال تعليق