الأربعاء، 16 مارس، 2011

رسائلُ ساهرةٌ








يا لليلة الطويلة،ورسائلك تهطل تباعا من سحاب قلبك إلى أرضي.
كيف أنام؟
كيف أنام؟  وبين جنبيّ خفق أكاد أفقد صوته ,وقلب يكاد ينطفئ.
ما أطولها الطريق, يا لبعد المسافة،والصبر ما عاد يجدي أمام زخم الذاكرة,
 وضجيج الأفكار،وانتهازية التفاصيل التي عشناها خلال الشتاء الجميل.


بت أكره الحال،و عزازيل يحرضني على الغضب و البحث عن إبرة بين كومة قش ،
أوخز بها خدي لأبكي طويلا ،ويضحك...


كل الجسم نام إلا أفكاري لازالت تدور ترقص على ايقاعات القلب البطيئة ،
وسيل من الدموع و ملايين النجوم تبحث عن قمر سقط من حافة السماء على فراشي معلنا السهر.



خ/ع

تماسين ـ سطات


22-02-2011


10 التعليقات:

قوس قزح يقول...

راائعة تلك الكلمات .. الإنتظار طويل .. والشوق و الفراق لا يرحم .. هكذا كتب علينا أن نذوب من الحب و لا نجد من نحب معنا ..

دمتى راقية

حرّة من البلاد..! يقول...

عزيزتي
ما أجمل خفقات قلبك التي تنبض باحاسيس جميلة وتخرجينها كما الماء المنساب على وجه القمر
دائما اجد الجمال والرقة تداعب حروفك
تحياتي

عندما يرحل السنونو يقول...

هو الليل ما نعيش.

:)

حسن ارابيسك يقول...

جمييييييييييييييييييلة
دائما الليل يأتي لنا بالمفاجأت وربما كنا ننتظر غيرها او نمني أنفسنا بشيئ أخر
ولكن في كل الأحوال الليل له من يصادقونه وله من يحذرونه وله من يستسلمون له
تحياتي
حسن أرابيسك

ابداعات قلم يقول...

يا إلهي يا خديجة، مدونتك تقطر جمالا في كل حرف و صورة و نغم........حقا إنها أجمل إكتشافات هذا الصباح..تقبلي إعجابي الشديد جدا بكم الجمال الذي تمنحيه لزوارك..ثقي انك اكتسبتي زائرة دائمة لهذه الحديقة الغناء..لك حبي

خديجة علوان يقول...

قوس قزح

الرائع دوما سماءُ الفصول حين تلف جيدها بجميل ألوانك

لابد تجد من يحترق لأجلك لازال هناك قلوبٌ حية :)

كن بخير دوما

خديجة علوان يقول...

الشفيفة حرة من البلاد

ودائما ترقص الفراشات هنا حين يأتي ربيعُ حرفك رقيقايكسي عريَ الفصول

تتفتح زهور القلب فشكرا لعذب مرورك غاليتي

كوني بخير

خديجة علوان يقول...

صالح

هو الليل ما نعيش ويعيشنا

كنسمة صباحية هبت تركت عبق الياسمين في أنفاس الهوا وغادرت ونأملها تعود. كان مرورك من هنا

لقلبك وردة

خديجة علوان يقول...

حسن

الليل وموسيقى الأعماق تصحو
فيه تختلف المذاهب فمنا العاشق الليلَ ومنا من يعيش النهار فحسب ومنا مادون الأول والثاني

الجميل هذا المرور الراقص في ماء الزهر

كن بخير أخي وأدم الهطول

خديجة علوان يقول...

ويا أهلا بقلمكِ الرقيق كأنتِ

للفصول أن تمنحك ربيعها وسماءها الأولى افترشيها وظلي هنا غني

شكرا لأنك تذوقت الفصول وقطفت من ثمر اشجارها ثمرة

سعيدة بك

كوني بخير

إرسال تعليق