الأربعاء، 2 مارس، 2011

للطبيعة سحر الشعر

 للطبيعة سحر الشعر وألوان الكلام....

 السلام على الأحبة بعد غياب طال حتى صاح الشوق من وراء هضاب " تماسين " إني مشتاق لمساحة البوح ولحروف اشتقتها أعانقها فعودي يا أنت

عدت  و بحوزتي ذكرى لونها أخضر عطرها " نوار" صور لطبيعة يا سبحان من أبدعها و نفخ في أرضها البهاء ،فكان كل شبر ينطق بالجمال وبعظمة الخالق

دون الحرف أترككم مع سحر الشعر تلقيه الطبيعة العذراء عذبا زلالا

كل الصور بكمرا جوالي ولمناظر هي شيء من كثير لمشاهد سحرتني  وجعلتني أمكث وقتا طويلا حيث بلد الأجداد ،وأصل الأحفاد ،
إنها مدينة سطات منطقة " الشاوية " تماسين






 حمامة كانت تنتظر فقط أن أصورها لتطير ....







باقٍ بخيال الذاكرة سحر آخر لمسته ،وتذوقته ،و نظرته بأم عيني.
  ليتكم  كنتم هناك ... 

كونوا بخير وإلى بوح آخر من ذات ولدت قبل أيام

دمتم كالطبيعة الأصيلة

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

راااااااااااااااااااااااائع

قوس قزح يقول...

الله
رووعه يا خديجة
مناظر ولا فى الخيال ..
عدتى و احضرتى لنا معك الورود و الزهور ..

أهلاً بعد غياب طويل

تحيات و ياسمين لك

إرسال تعليق