الجمعة، 3 سبتمبر، 2010

شجن...




مدخل :


"كلّ مأساتي حزنٌ يتربص بما أُنجبُ من ابتساماتٍ..." خ,ع



نازحةٌ

من غبارِ معركةٍ

وعطر ليلكةٍ وحيدة

أزهرتْ ليلا

في مطارات الرحيلِ...

صدى النبضِ

في أرجاء القلب

عويــــــلٌ...



فأين أذهب...؟

كيف أهربُ ...؟

وكل هذا الحزن

يشتهيني...

والخفق وهنٌ

والفؤاد

عليـــــلٌ...



سيصيبني الجنون

غيرَ ما امتهنت من الجنون

فرجاءً يا السماء

احتويني غيمةً

تأخذُني من موتي

تمطرُ ... وتمطرُ

حيث لا شجون...



المحمدية

01/09/2010



4 التعليقات:

عندما يرحل السنونو يقول...

هوّني عليك يا خديجة..
هي سحابة صيف وستجرها الرياح بعيدا عنكِ

كوني بخير دوماً

حرّة من البلاد..! يقول...

الحياة غابة من الاحزان نحس فيها بالاختناق ولكن ان جعلناها روضة فسنشم بالنهاية عطرها الفواح
دمت بخير أختي

خديجة علوان يقول...

يا السنونو الراحلُ دوما إلى ألق

كانت لحظة عاقر ... انتهت دون أن تترك أحفادا

وذهبت السحابة مع الريح إلى مستقر لها ... إلى عودة أخرى اتمناها بعيدة

شكرا أيها الحكيم

خديجة علوان يقول...

حرة

ثنائية الحياة

هذا الموال الحزين وتلك الابتسامات الراقصة على ثغور الحالمين

الغابة أفنانُ وأشجار لوز وسرو على اطرافها العارية يهدي الظلال

والروضة اوركيد وليلك وملكات الليل تنشر عبيرها


الحياة حياة لأن الفرح والحزن توأمين

وكلاهما سنحب

كان شجنا عابرا عزفته على بياض
وانتهى

شكرا ياالياسمينة لأنك عطرتِ الفصول

إرسال تعليق