الثلاثاء، 23 فبراير، 2010

نوارسُ الوطن



حتى لا ننسى حقا يحاولون اغتياله في ملتقياتهم الدولية


كانت كلماتي لأجل ذاك الحق ولأجل النوارس الراحلة عن شواطئ الوطن



على سحاباتٍ فضيةٍ

وعلى فيء ِقمرٍ خافتٍ

عرجوا من سمائهم

إلى أرض الموت البطيءِ

امتطوا عصا الريح ِ

وهاجروا...

تركوا أطلالهم ترثيها


حروف مذبوحةٌ على أعتاب الروحِ

صوتٌ مقطعةٌ حبالهُ

وعيونٌ جفت من دمعٍ


تركوا سلال الليمونِ

تركوا زيتونهم

في طاحونة الزمن المنتهي

تركوا مقلاعهم وحجارة السجيلِ

تركوا حقول القمح ِ


زقزقة العصافير

و فرحةً مشنوقةً




تركوا رضيعا


يحلم بالعودة قبل الرحيل


وشهيدا وبنادقَ عرسٍ …


نزحوا ...


حيث غاباتُ العويلِ


وأفنانٌ استوطنها خفاشُ الخوف


لجأوا إلى ما تبقى منهم


ورأسٍ حفرته


ذكرى القنابل …






أمل يتثاءب في آخر الليل


و لا ينام ...


أ يمارسون العودة في منامهم ؟؟


أيعودون وهما إليهم ؟؟


أم يطمسون معالم ذاك الحلم


في بؤرة الأرض المحترقة


أينامون على وسائد من حجر؟؟


أيلتحفون صراخ الصغار


وسماء المعدن ...؟؟


وخيام الشتات ..؟؟


أيغرقون في دمع أرض


تبكيهم / يبكونها؟؟


أ يزورون المقابر


ويقرؤون الفاتحة


على أرواح من رحلوا


و فاتحة عليهم...؟؟


هم عائدون على ورق


يمدون بأنفاس الشوق جسرا


يمشونه كل حلم إلى وطن


يسكن خريطة قلوبهم


يفتحون في الصباح


نافذة الانتظار


للشمس الآتية




يفتحونها لأقلامَ


لمعاولَ تهدم يأسهم


تهدم جدارا يقسم القلب اثنينِ


يشرد نوارس الوطنِ ....









خديجة علوان


الرّماني


2010/02/04

4 التعليقات:

انجل يقول...

خديجه

حروفك شطرت فؤادي نصفين

نصف يبكي على مجد غائب ونصف يقطعه صمت العجز

كوني بخير يا نقيه

عندما يرحل السنونو يقول...

..

يلاحقونا
من هنا لهناك
استطاعوا أن يمسحوا وجودنا من سجلات أحوالهم المدنية
واستطاعوا زرع غيرنا
وساعدناهم في ذلك
بنوا دولتهم
وباركنا بناءهم
ثم ..

ذهبنا إلى فراشنا
وعلى وسائدنا المعجونة بالدم وضعنا رؤوسنا
ثم ..
نمنا

أتانا في الحلم طفلٌ شريد
أتانا في الحلم فلسطيني شهيد
أتانا في الحلم .. حلم عودة !!

أتانا في الحلم شبحهم من بعيد
اتانا في الحلم بطاقة هوية زرقاء !
وقيل لنا أننا مواطنون صالحون
وقيل لغيرنا أنهم مواطنوا "اسرائيل"

ترى ؟؟
ماذا سنقول لأولادنا
هل سندعي أنهم سلبونا أرضنا
هل سندعترف لهم بأننا أضعنا أرضنا

سنستفيق من حلمنا يوماً
لنجد أن لاشيء من هذا قد حصل
هيهات ان يستيقظ ميتُ
وهيهات أن ترجع أرضا سُلبت بالقوة !!

خديجة علوان
وائقٌ تمام الثقة بأن دماء فلسطينية تجري في عروقك
أيتها العربية

فلّة لروحك
وحنّونة من بلادي لعينيكِ

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

عورتي قلبي ..

الله يفرج عليهم أنا ذقت مرارة الدولة اللي ما فيها امان !

شي تعجيزي !!

الله يرزقهم الأمان انشالله

MzAjYaH يقول...

!!^ـ^!!

رائعة هي مدونتك كروعة هطول قطرات المطر

إرسال تعليق