الجمعة، 12 فبراير، 2010

وقتُ الصفرِ



شمس مبللة ببقايا مطر
ضوضاء الشارع

أصوات العابرين

موسيقى صاخبة

تشحط أحفاد نومي

إلى مخبئهم

وتأتي بالسهر

تجره على وجل



أستفيق من إغفاءتي

في ليلة القمر الأخير

وفجر البداية الأول

أفتح عيني...

على غرفة مبعثرة

على مصباح منطفئ

ذهبت بضوئه الفراشات

المسافرة إلى مدن النور

النائم في أحشاء الزنابق



أبدأ بغزل غيمات الوقت

أعد من قطرات المطر

كوب القهوة الصباحي

أنسج تفاصيل يوم مكرر

عادات مكررة...

أتكرر ألف مرة

في هذا العمر...

أعيش وقتا بلا دقائق

بلا ساعات ...

بلا وقت ..



وقت عارٍ

تكسوه نظرات أمل

تملأ سماه أسراب أمنيات

وقت يبدأ من صفر

ينتهي بـ / للصفر...

وبين الصفر والصفر

فراغات ليس إلا

وكثيرٌ من ملل..

ممارسات روتينية

كوب الشاي ذاته

نفس العبارات

ذات الوجوه ...

تلبس أعيننا في الصباح

والمساء ..

الخطوات ذاتها

نمشيها في منحيين

إلى أن نخترق

جدار المرور

إلى وقت الحقيقة

وقت البدء...

ما وراء الصفر الأجوف

حيث حلقة الضوء المفقود

وآخر آه ترتطم بسطح الروح

لتصاب بالتشظي ...

وتزهر من تحت خطى الدم

زنبقات ....




المحمدية

11/02/2009


2 التعليقات:

عصـــــــــــام الــــديــن يقول...

صباح الخير خديجه علوان
فى الحقيقه ليست هذه اول مره الج فيها الى مدونتك الرائعه لكن هذه المره وجدتنى مجبر على ان اعبر عن اعجابى الشديد لكلماتك ولاحساسك المرهف والذى المح خلفه قلب انسانه رحب متسع لاحاسيس الدنيا جمعاء
تقبلى كل احترامى وتقديرى
ودمتى بكل ود وحب

اميره الصعيد يقول...

مفردات جميله وجديده
تحمل احساسا قويا بالصوره الشعريه

في وصف احداث مكرره بالنسبه للكاتب
ولكن بصوره مبتكره
ورائعه

دمتي موفقه

إرسال تعليق