الاثنين، 9 أغسطس، 2010

فسحةُ ...


 
 منظر للمنطقة الرائعة " تاغيا " مدينة سطات -كمرا جوالي -




إنها سطات تلك الفتاة الجميلة, بلباسها القروي الأخضر نادتني بصوتها المميز من وراء التلال العارية فأتيتها ملبية النداء...


بسيطة هنا الحياة, وجميلة تلك البساطة حين تتمايل على خدود الصغار, وتلمع في شيب الكبار ...كما دوما مر الوقت مهرولا, حتى أنني أجهل المدة التي قضيتها , ولا متى حططت بهمي على ظهر الحجر, ودفنته مع وجع التراب, ربما لأني في "الدوار" أنساني وأخرج من دائرة زمن يمر ثقيلا فوق جسر يصل الروح بالروح...


بعض التكنولوجيا جيد هنا وينفع, لكن الكثير من البداوة يعيدك إلى أصل الأشياء فتتنفس هواء خاليا من التعقيدات وتعيش الحياة لأجل الحياة فقط....


قد تحس بعض الملل هنا اذا لم تجد ما تشغل به وقتك الكثير والمفتوح على حلقات فارغة قد تصيبك بالتيه إذ أنت لم تخطط كيف تخرج منها... لكنك ستدرك أن هذا الوقت الذي انقضى كان فسحة لك وللمارين إلى الآتي حتى يكملوا المشوار وهم خواء إلا من عطر التراب وشدو العصافير ...










 سطات 29/07/2010


1 التعليقات:

غير معرف يقول...

tbarkelah 3lik asttatia

إرسال تعليق