الثلاثاء، 16 مارس، 2010

القدسُ حكاية ...

هنا لا شيء سوى كلامٍ يشعرني بأنني لازلتُ أتنفس الغضب
... فذاكَ ما تبقى لي والدعوات ...


سأكتبُ شيئا/ أشياءً
سأفتحُ جرحا/ جراحا
سأتلو دعاءً...سأؤدي صلاة

وألقي بضمائر الموت
على القبتين ...
وعلى سيفِ صلاح
أنثر زهراً ...
أذرف دمعتين...
سأسد ثقب القلب
وأنزعُ رصاصاتِ الوجع
عن نهاراتها الحزينة
ودروبها العتيقة...
وعن صدري
أزيح صخرتين


للقدس حكاية/ القدسُ حكاية
ومن يجيد سرد تفاصيل الحكاية؟؟
غير عجوز في الستين...
غير طفل رضع السحاب العاقر
وجميلة اغتصبت في وضح النهارِ...
وشيخ لايرى سوى ماضيه ...
وحذاءَ شرطيٍّ
يجبره على الانتظار ...


بالقدس أناسٌ يعلمون ولا يعلمون
يصِلُون الأقصى ولا يُصَلُّون
في الأقصى حائطُ مبكى
وتحته قيل هيكلٌ
وقادمٌ خرابُ كنيسٍ
في الدار جندي
وفي الخيمة أهل الدار
القدس حكاية
واسأل باعة الخضار


والدرج المؤدي إلى الجدار
والساحة التي صلى بها
من عرفوا التوراة
ومنعهم من الصلاة
قرار ...

في الأقصى خيّالة...
يطحنون الأحلام بحوافر الغياب
ودمى الصغيرات
تعجن بدمع التراب
فيه دخان الوهم
فيه صمتُ العرب
معلق عند حواجز التفتيش
في شوارع القدس
كتب التاريخ تباع
للإفرنج....
ولنا تباع الوسائد
والمناديل القطنية
المعطرة بالنارنج ...


في القدس كل شيء ...
ولا شيء
أصواتُ الراحلين
على غيمات الرصاص
والغازُ يمتد في حناجر الحمام
فلا تهدل ...
في الأقصى صلوات
على الرسول الكريم تردد
وفي حائط البراق لعنات تُـنزّل
على قبعاتٍ سودٍ
وضفائر الموت ...
هناكَ بكاءُ التماسيحِ
وتمتماتُ الخوف
تفضحها أعمدة النور...

القدسُ حكاية :
عرسٌ وشهيد...
شعب مشرد
وطن سليب
والأقصى الحبيب
غارق في بكائنا....
منسيّ في ضحكاتنا...



هنا أنا ...
قلبي الأقصى
روحي القدس
وقلمي وحبري
صرخات غضب
ودعوات بالنصر والتأييد...





خديجة علوان
المحمدية
16/03/2010






3 التعليقات:

أنفاسي يقول...

أسعد الله عمرك وعمرك وعمرك

حضور أول راق لي كل مافي مدونتك
ما شاءلله راائعه وهادئة جدا ً
//

عزيزتي / خديجه
أثرت ِ الكثير في قصيدك هذا
القدس واُناس بالقدس وكان الله بعونهم
أتمنى لو خلق الله صلاح آخر لتكون قدسنا بخير

وما لنا إلا الدعاء الساخن

تقديري الجلل

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

التوراة ..

سيدتي , ليس بيدنا نَحنُ الأيادي الصَغيرة ,
العظيمةُ فكراً وطرحاً سوى أن نكتبهم بشرييننا ..
فالمؤازرة تخفف من وطأ المصائب ,
لعلكِ خففتِ عنهم سيدتي الجميلة

دمتِ بحكاياكِ الإنسانية
تزرعينَ الأمل

الغاردينيا يقول...

أصابتني الكلمات في الصميم !

ومن منا لا يصاب !

اليست القدس وجع مشترك !

اليست القدس ألم يوحد امه اصرت الا تتحد !

دموع على سفوح حياتنا وعلينا وعليهم العتب !

سلمك الله من كل شر يا سيدة القلم ^_^

إرسال تعليق