السبت، 22 مايو، 2010

قريبا ستمطر غيمة في أرضي اليباب




تدويناتٌ...

 ما قبلَ الاكتمالِ بأيام...

أخفف بها ألمَ الانتظار وأدفنُ بها الآهاتِ في مطامر الزمن المنتهي ...

إليكَ يا القادمُ على أوتار الشمسِ  و جدائل الغيمِ  كي تمطرَ فيّ .... 

  هذي  التدويناتِ أهديها ...




25/05/210

يوم عصيب ...

كأنها أنفاسي تخرج من ثقب إبرة ...

كنت  اليوم كتلك المقاتلة التي تلقت في صدرها مئاتِ النبالِ...
 وما استسلمت  

بل استمرت تقاتل لأنها تؤمن بما تريد
ولأنها  أوكلتْ امرها منذ  خلقت لربها
فلن تخيب ...

رغم ما حدث هلا شطبتَ اليوم من تاريخ الانتظار
 وقفزت خطوة نحو ساحة اللقيا...؟




24/05/2010

ها أنا أحرقُ إصبعي وبعضا من الحلوى في لحظة سهو...
 ذهبتُ فيها إليكَ ...
كانت فراشة الحلم لا تزالُ نائمة بالقربِ من نبضنا...
ولولاها تلك النار التي لسعتني لكنتُ أفقت من سهوي والدنيا حولي دخان
والحلوى رماد...
أعلمُ ما ستقوله... : "كنتُ لآكلها كيف ما كانت... "

هو يومٌ جميلٌ بتعبه لأنهُ كان لأجلك
مزقه من يوميتك
وانتظرني غدا مع يوم آخر يموت لأجلِ أن نلتقي بإذن الله...





 
23/05/2010

إنهُ الأحد...

لا شيء سوى أنني أرقب قدومك لترفع عن الشمس حجابها

لتراك في عيوني فارسا

وأراني في عينيكَ قمرا...










22/05/2010

ها يوم آخر يموت من عمر الانتظار.



لا أدري يا طائري التارك مدن ماضيه و دفتر تاريخه

وذكريات حروبه خلفه .... والآتي إليّ  طفلا في مهده ....

لا أدري   من منحني اليوم  جناحين كي أطير ... وألتقيكَ مع رحيق الشوق

في جوفِ اقحوانة ...

انتظرني غدا فالقلبُ أوراقٌ لا بدّ أملأها

ولا قارئ للنّبض سواكَ ...





4 التعليقات:

حسن ارابيسك يقول...

رغم ما حدث هلا شطبتَ اليوم من تاريخ الانتظار
وقفزت خطوة نحو ساحة اللقيا...؟

من الجمل الشعرية الرائعة التي قرأتها في حياتي ولاأبالغ بإعجابي حول طريقة التعبير الخاصة جداً والمميزة بلا شك أننا أمام شاعرة تملك من الحس والقريحة الشعرية مايطمئنا أننا سنقرأ لكِ المزيد من هذا المزج الرائع بين التجربة الشعرية والانسانية والعاطفية بلا شك اقولها واكررها امامي حالة خاصة جداً حالة تعبيرية لها منا كل تحية وتقدير
تحياتي
حسن أرابيسك

خبّرني العندليب يقول...

لا أملك ُ إلا الانطواء بعد هذا ،
والتدبر في أمر هذي السطور !
خديجة
كل من يقرؤك ِ
يقسم ُ بأنك جميلة !

خبّرني العندليب يقول...

لا أملك ُ إلا الانطواء
متدبرا ً في هذي السطور ،
خديجة
كل من يقرؤك ِ يقسم ُ بأنك جميلة !!!

Lyssandra يقول...

هو يومٌ جميلٌ بتعبه لأنهُ كان لأجلك
مزقه من يوميتك
وانتظرني غدا مع يوم آخر يموت لأجلِ أن نلتقي بإذن الله...


-------

رائع جداً
فكرة الأيام التي تموت لتولد غيرها ونلتقي

عجبتني الفكرة دي:)

تحياتي

Lyssa

إرسال تعليق