الخميس، 7 يناير، 2010

مـُؤامـرة




في عقر داركَ يا حلم

يعدون جنازة...

يصنعون كوابيس

تؤرق ساعات نومنا القليلة

يدقون آخر مسمار

في نعش الرحيل / رحيلك


 

يخططون لموتك
في ضلوع الحالمين
وأعين الحائرين

الباحثين عن وطن

يسلخون حبر القلم...

كي يكف عن ممارسة الحب

وتطريز وشاح البوح

بعبارات التحدي

ويكف الليل عن ارتداء

قبعة القمر

ليبقى الليل ليلا

ويموت القمر اختناقا

تحت القدم...





في عقر دارك يا حلم

يعدون حقن هروين

وخلايا موت قديم

يخدرون الشفاه

كي لا تبتسم ...

يذهبون بالسحاب الماطر

بعيدا عن قلوب الطهر

وزنابق ذبلت

وقت انتظارها ذاك المطر




في عقر دارك يا حلم

يقصون ذؤابة الأمل

يرمون به في مقابر اليأس

لتكف يا حلم

عن منح الجلنار

لون الخجل

واشتعالَ الغضب




في عقر دارك يا حلم

يتألبون .... يتآمرون..
وأنت يا حلم

تفترش أهداب أيامنا ...

وفي وقتنا المكرر

تنجب وقتا جديدا

تدنو فيه الشمس

من قلوب الثلج

ليذوب حقدها

وتتكشف المؤامرة




تصحو يا حلم
على قرع طبولهم
على صوت سيوفهم
وفحيح ثعابينهم
تصارع لأجل البقاء


و هُم ... وَهْمٌ
هم من رموا كرة الحياة
في مستنقع دمار
وبركان موت

وهُم... جرمٌ لا يغتفر

تطاردهم لعنة الراحلين

لواقعهم برماد حلم
وقلب منكسر...




صبرا أيا حلم
فغدا يغرقون في أنهار دمعنا
لتبقى وحدك

يا حلم المنتصر ....




المحمدية
06/01/2009





11 التعليقات:

خَيَال يقول...

يبقى هو الحلم ذاته وهم خلف الوهم باقون..

أنثى من حرير يقول...

أرى النور يشع بروعتك ووعيك
اللغوي والحرفي
..
كم أنتي راقيه

تركي الغامدي يقول...

المكرمة الأخت خديجة علوان ... تحياتي وامتناني ... لي بعض الملحوظات إذا راق لك ذلك ... الرحيل/رحيلك ... يكتفى بإحداهما ... يريقون بدلاً عن يسلخون ... كي تكف بدلاً عن كي يكف ... ويموت القمر توارياً في أعماق الظلمة بدلاً عن ويموت القمر اختناقا تحت القدم ... لتخدير الشفاة بدلاً عن يخدرون الشفاة ... في مستنقع الدمار
وبركان الموت بدلاً عن مستنقع دمار وبركان موت ...
لتبقى أنت حلم المنتصر بدلاً عن لتبقى وحدك يا حلم المنتصر .
صدقاً حرفك مميز ... ولكن يبدو أنك كتبت هذه الخاطرة على عجل ... فآمل ملاحظة ذلك لأن حرفك يستحق الإشادة والمساندة ... تحياتي وهذا لايغبطك قدرتك على الكتابة أبداً ... فأي كاتب مر بمرحلة البواكير والاستفادة من توجيهات النقاد .

خديجة علوان يقول...

خيال

علها تعري البعض وتكشف سوءاتهم


شكرا لمرورك العذب أيها الكريم

كن بخير

خديجة علوان يقول...

أنثى من حرير


أهلا بعبير حرفك الأنثوي الحريري

أهلا به يمنح الحرف بعض انتعاش

شكرا لانك هنا

خديجة علوان يقول...

المكرمة الأخت خديجة علوان ... تحياتي وامتناني ... لي بعض الملحوظات إذا راق لك ذلك ... الرحيل/رحيلك ... يكتفى بإحداهما ... يريقون بدلاً عن يسلخون ... كي تكف بدلاً عن كي يكف ... ويموت القمر توارياً في أعماق الظلمة بدلاً عن ويموت القمر اختناقا تحت القدم ... لتخدير الشفاة بدلاً عن يخدرون الشفاة ... في مستنقع الدمار
وبركان الموت بدلاً عن مستنقع دمار وبركان موت ...
لتبقى أنت حلم المنتصر بدلاً عن لتبقى وحدك يا حلم المنتصر .
صدقاً حرفك مميز ... ولكن يبدو أنك كتبت هذه الخاطرة على عجل ... فآمل ملاحظة ذلك لأن حرفك يستحق الإشادة والمساندة ... تحياتي وهذا لايغبطك قدرتك على الكتابة أبداً ... فأي كاتب مر بمرحلة البواكير والاستفادة من توجيهات النقاد .


الكريم تركي الغامدي

أهلا بنقدك واهلا بحرفك

بخصوص الخاطرة فأبدا لم أكتبها على عجل وكل حرف وكل تعبير عنيت به حالة اعترتني وقتها

والنص مثبت في منتدى القصيدة العربية

وقد ثبته أستاذ ودكتور وشاعر كبير اسمه د محمود الحليبي

وهذا في حد ذاته اعتراف منه بخلو النص من زلل

أما عن الرحيل / رحيلك اخي فأنا قصدت ماكتبت لأنني أدرت الانتقال من التعميم باعتبار اغتيال الحلم ظاهرة عامة والى التخصيص وذالك بتخصيص حلمي بالرحيل

قصدت أيضا قول يسلخون لأن السلخ عملية وحشية و بعدها يتم التخلص من ماتم ازالته عكس الاراقة فهم بذالك سيجعلونه ويكتب اما انا فأردت ان اشير الى اعدام ذاك القلم وكفه عن ممارسة الكتابة وخاصة كتابة الفرح ..


ويموت القمر توارياً في أعماق الظلمة بدلاً عن ويموت القمر اختناقا تحت القدم ...

هنا أخي الكريم

أيضا عنيت ما قلت

فان قرأت جيدا ما قبلها كنت ستفهم قصدي

أنا ذكرت أن الليل نزع عنه قبعة القمر لم أشأ ان انسب لليل وهو ظاهرة طبيعية فعلا وحشيا لأن الليل أبدا لا يغيب قمرا والقمر هنا عنيت به النور بل بعض الناس من يدوسون النور بأقدامهم ولا يرون ولا يريدون للعالم ان يرى النور




لتخدير الشفاة بدلاً عن يخدرون الشفاة ... في مستنقع الدمار
وبركان الموت بدلاً عن مستنقع دمار وبركان موت ...
لتبقى أنت حلم المنتصر بدلاً عن لتبقى وحدك يا حلم المنتصر .


لم اشأ ان أترك فعل التخدير منسوبا لمجهول بل اليهم هم لأجل ذالك ذكرت الفعل مصرفا

أما عن مسنقع دمار وما تبقى فأنا عرفتها بالتنوين

مستنقع دمارٍ


لتبقى أنت حلم المنتصر بدلاً عن لتبقى وحدك يا حلم المنتصر .

أردت ان أذكره واناديه ذاك الحلم وعرفته بأداة نداء

لأنه حلمي


الكريم تركي الغامدي سعيدة بملاحظاتك

وصدقني أعي جيدا ما اكتب ولا أضع شيئا إلا بعد أن انقحه و ارمم كل ماهو ايل للسقوط :)

شكرا لأنك هنا

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

عالجرح !

تدرين ؟
هالمره ما كملت الخاطره لي آخرها
لأني ماقدر استحمل لوعة الكلمات .. وحقيقتها القاتله

وفعلاً هذا اللي قاعد يصير ,
" باتوا الناس يبرعون بأساليب وئد الأحلام " :)

guevara-spirit يقول...

ازدهت التفاصيل بروعة المعنى ...ثمة بعد لم يسهل علي استيعابه وكأنك جمعتي اكثر من حزن وقيد حلم معا ...

يساري حر

لولا الأمل يقول...

أدميت العيون بكلماتك

كلما اقرأ قوله تعالى " فلا تعجل عليهم, انما نعدّ لهم عدّا "

يدب فيّ الأمل من جديد

تواجدي الأول هنا .. أحببت هذا المكان رغم حزنه :)

الشاعر الفنان أحمد فتحى فؤاد يقول...

أحسنت .. و أبدعت .. فأمتعت
هذه أنتى ... أما الحلم ... إن غدا لناظره قريب .. فهل من ثائر مثابر مناصر ؟
شكرا لك

*..فــــاطــــــمـ. يقول...

تأمروا على الحلم .. ولم يغتالوا الحقيقة
فليكن ..
فليتآمروا
وليعمّ الكون .. الحقائق

تحياتي

إرسال تعليق