السبت، 5 ديسمبر، 2009

طَلْـقة




فوضى ...

وزلزالٌ


يرج أكواب النور الفارغة...


تتكسر فتصيبني شظايا الوجع


فوضى...


وجناح الليل يلوح داخلا
يطفئ شمع الأمل

فأظلم ؟؟

نعم أظلم

رغم أن الشمس تزهر في أرض السماء

يتصدع جبين الوقت بمطرقة اليأس

أتمزق على مهل ويد القدر تعجن أيامي رغيفا

تأكله الجيف...




عالة على الساعة عقاربها

وعالة على العين دمعها

لست احتاج دمع العين لأبكي


فالأطلنتي من دمع القلب امتلأ


لست أحتاج عقارب الساعة


ولا صوت وقتها وهو يموت


ونحن نضحك وسيف الضياع يتلو وصايانا الأخيرة


ثم يمضي يقطع شرايين الدم الأزرق المجمد...


لن يغفرها لك حرف الحب الذي طالما رقص هنا

فأنت من جعله يكتب الموت هنا


أنت من راعه مشهد الرحيل حتى قبل أن يأتي


وتساءل


هل ستكونين ذكرى


وخبأ عني خنجر الجريمة


وجثة قلبه كي لا أنتقم


وروج لحملة الفشل


قالها ارحلي


ودعيني أداوي نفسي





تبا ... تبا وآه قبلها


تبا لحب عقيم


ولحبيبة عجزت أن تكون حرف الحبيب ووحي كتاباته



أعترف أنني فشلتُ


لكنك من روضت فشلي في ساحات يأسك وضعفك ...


أكره الضعف الغير مبرر


وتمني الموت ....






ما نفعُ النصف الآخر إن شل نصفه الأول


ما نفعي أنا


إن كنت أعجز عن اقتلاعك من بؤرة موبوءة

بالقنوط والفشل واليأس وكل مفردات اللا حياة


فلتبقى كما أنت قبلي وبعدي ... فلا فرق أحدثته






دعني أختم غضبي بتنهيدة الفظها لهيبا

دعني أصرخ في وجه تيهك وتقلبك


وأعْلِمُك أنه إما أن تكون أو أن تكون أو أن لا تكون


وكفى.



3 التعليقات:

أُنْثى مِنْ حَرِيْر يقول...

تسجيل حضور ..
ولي عوده إن شاء الله
محجوز لانثى من حرير
:)

jonoon 3aqel يقول...

أ لا يكفي وجود بدنك مرميا أمام جبروت الفشل؟؟
و ألا يكفي وجودك أمامه؟؟؟

فلا بد وأن له معنى في قلبه..
حتى لو جهلتيه

سعيد لأني مررت من هنا
دمتي بخير

تحياتي

أُنْثى مِنْ حَرِيْر يقول...

عُدت من جديد
أتعلمين يا عزيزتي
كم .. أرهقتني خاطرك !
فحيت قرئتك
رأيت ..
الاتقان في الوصـف
والثراء في اللـغـة
لك كل الحب على نثر هذه المشاعر
و الى مزيد من الابداع
تحية مـن الكويت
ملؤها .. التقدير الى قلبك يا عزيزتي
آسره يا خديجه

إرسال تعليق