الخميس، 6 أغسطس، 2009

عــودة (ق.ق.ج)

عـَـوْدة ...


جلست ذاتَ ليلة في الفراغ وبين جدارين ... تقيس المسافة بينها وبين قمر يكشفها سناهُ لسارقي الأحلام...
بين الجدار والجدار جسد منهك ...بين القلب وباب الصدر تنهيدات تخرج تترى لتخنق الفضاء الفسيح
عطشى منذ أن نفيت إلى جزر الذكرى البعيدة ... نست نفسها هناك ...
رجعت تلك الليلة من منفاها الى ذاتها ...
حين لمحت جُرحها يتلاشى في الليل ... فابتسمت لرحيله... ونامت بسلام ...

0 التعليقات:

إرسال تعليق